هل السنة والجماعة:

أحــہٰٰ۫ـــفاد الصــہٰٰ۫ـــحــہٰٰ۫ـــابه رضــہٰٰ۫ـــوان الله عليۦ‏ــہٰٰ۫ـــهمے أحــہٰٰ۫ـــفادعمــہٰٰ۫ـــر الفاروق .


المهدي بين الحقيقه والخيال

شاطر
avatar
أم حمدان الشراري
صــــاحــــب المــــوقــــ؏ے
صــــاحــــب المــــوقــــ؏ے

عدد المساهمات : 228
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/06/2016
الموقع : حائل

المهدي بين الحقيقه والخيال

مُساهمة من طرف أم حمدان الشراري في الأربعاء يوليو 06, 2016 7:34 pm

مهدي السرداب

‎مهدي الشيعه بين الحقيقة والخيال

‎ عقيدة المهدي المنتظر عند الشيعة
‎من ابرز عقائد الشيعة الرافضه التي تكاد تمتلئ بها من كتبهم عقيدة المهدي المنتظر

‎ ويقصد الرافضه الامامية بالمهدي المنتظر : محمد بن الحسن العسكري , وهو الامام الثاني عشر عندهم و يطلقون عليه الحجة , كما يطلقون عليه القائم

‎ يزعمون انه ولد سنة (٢٥٥هــ) واختفى في سرداب ( سر من رأى ) سنة(٢٦٥ هـــ ) وهم ينتظرون خروجه في اخر الزمان , لينتقم لهم من اعدائهم وينتصر لهم )



‎ولا زال الشيعة الرافضه يزورونه بسرداب

‎ثبوت عدم ولادة هذا المهدي  

‎فقد اقتضت حكمة العلي القدير ان يموت الحسن العسكري الامام الحادي عشر عند الرافضة وليس له ولد فكانت الفضيحة كبيرة وخذلانا عظيما للشيعة الرافضة اذ كيف يموت الامام ولا يوجد من الاولاد من يخلفه في الامامة ؟

‎فعقيدة الشيعة الرافضة تنص على ان الذي يخلف الامام بعد موته ولده , ولا يجوز أن تكون الإمامة في الإخوة بعد الحسن والحسين , وعدم ولادة هذا المهدي ثابتة في كتب الشيعة انفسهم

‎لا معنى لاختفاء المهدي
‎ولو سلمنا بولادة هذا المهدي , فانه لا
‎معنى لاختفائه هذه الفترة الطويلة في السرداب , واذا سئل الشيعة الرافضة عن الحكمة من اختفائه في السرداب وعدم خروجه للناس , فانهم يعللون ذلك بانه
‎يخشى على نفسه القتل

‎كيف وجاء في كتبكم انه سيكون منصورا ومؤيدا من الله تعالى و وانه يملك مشارق الارض ومغاربها , فيملأ الارض عدلا كما ملئت جورا , ويعيش حتى زمن نزول عيسى ابن مريم عليهم السلام

‎انه لم تحصل منفعه بهذا المهدي
‎ومما يدل على بطلان عقيدة الرافضة في المهدي المنتظر ان هذا المهدي الذي تدعيه الرافضه لم تحصل به مصلحة في شيء من امور الدين والدنيا , ولم ينتفع منه المسلمون بشيء لا الرافضه ولا غيرهم

قال ابن تيمية رحمه الله : ان هذا المعصوم لذي يدعون انه في وقت ما قد ولد وعدهم لاكثر من اربعمائة وخمسين سنة  
‎فانه دخل السرداب عندهم سنة ستين ومائتين , وله خمس سنين عند بعضهم , واقل من ذلك عند اخرين , ولم يظهر عنه شيء مما يفعله الامام المعصوم , فاي منفعة للوجود في مثل هذا لو كان موجودا , فكيف اذا كان معدوما
‎ والذين امنوا بهذا المعصوم أي لطق واية ومنفعة حصلت لهم به نفسه في دينهم ودنياهم ؟
‎الي ان قال : وهذا الذي تدعيه الرافضة , اما مفقود عندهم , واما معدوم عن العقلاء , وعلى التقديرين فلا منفعة لاحد به في دين ولا دنيا
‎والشيعة الاثنا عشرية في هذا العصر يفضلون هذه العقيدة علميا من خلال اعتقادهم بنظرية ولاية الفقهية , وهي لا تجوز الحكم والولاية للمسلم العادي غير المعصوم , أو الذي ليس عليه نص من الله ورسوله بشرط العلم والعدل

‎ما أقبح العقل الذي تفكرون به

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 5:03 pm